لغة الضَّاد
لغةٌ إذا وقعت على أكبادنا كانت لنا برداً .. على الأكبادِ ... وتظلُّ رابطة تؤلِّفُ بيننا .. فهي الرَّجاءُ لناطقٍ بالضَّادِ .." حليم دموس "
.
.

لغة الضاد تنعى الشاعر محمود درويش

لغة الضاد تنعى
شاعر فلسطين والعرب محمود درويش
 
 
 
إيمانا بقضاء الله وقدره، وبقلوب يعتصرها الألم والحزن على فراق من سايرت كلماته اعمارنا، تنعى لغة الضاد  شاعر فلسطين والعرب، شاعر الثورة، شاعر القضية الفلسطينية الذي اوصلها إلى شتى المحافل، الشاعر الكبير:
 
 
محمود درويش
 
الذي توفاه الأجل المحتوم قبل ساعات عن عمر يناهز 66 عاما قضاها مدافعا فذّا بشعره عن وطنه وشعبه وقضيته وثورته. سائلين الله تعالى ان يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.
 
إنا لله وإنا إليه راجعون
 
----------------------------------
من قصائد درويش
سجل أنا عربي
 
سجِّل أنا عربي

ورقمُ بطاقتي خمسونَ ألفْ
وأطفالي ثمانيةٌ
وتاسعهُم.. سيأتي بعدَ صيفْ
فهلْ تغضبْ؟

سجِّلْ
أنا عربي
وأعملُ مع رفاقِ الكدحِ في محجرْ
وأطفالي ثمانيةٌ
أسلُّ لهمْ رغيفَ الخبزِ،
والأثوابَ والدفترْ
من الصخرِ
ولا أتوسَّلُ الصدقاتِ من بابِكْ
ولا أصغرْ
أمامَ بلاطِ أعتابكْ
فهل تغضب؟

سجل

أنا عربي
أنا اسم بلا لقبِ
صبورٌ في بلادٍ كلُّ ما فيها
يعيشُ بفورةِ الغضبِ
جذوري...
قبلَ ميلادِ الزمانِ رستْ
وقبلَ تفتّحِ الحقبِ
وقبلَ السّروِ والزيتونِ
..
وقبلَ ترعرعِ العشبِ
أبي.. من أسرةِ المحراثِ
لا من سادةٍ نجبِ
وجدّي كانَ فلاحاً
بلا حسبٍ.. ولا نسبِ!
يعلّمني شموخَ الشمسِ قبلَ قراءةِ الكتبِ
وبيتي كوخُ ناطورٍ

منَ الأعوادِ والقصبِ
فهل ترضيكَ منزلتي؟
أنا اسم بلا لقبِ

سجل
أنا عربي
ولونُ الشعرِ.. فحميٌّ
ولونُ العينِ.. بنيٌّ
وميزاتي:
على رأسي عقالٌ فوقَ كوفيّة
وكفّي صلبةٌ كالصخرِ
تخمشُ من يلامسَها
وعنواني:
أنا من قريةٍ عزلاءَ منسيّهْ
شوارعُها بلا أسماء
وكلُّ رجالها في الحقلِ والمحجرْ
فهل تغضبْ؟

سجِّل
أنا عربي
سلبتَ كرومَ أجدادي
وأرضاً كنتُ أفلحُها
أنا وجميعُ أولادي
ولم تتركْ لنا.. ولكلِّ أحفادي
سوى هذي الصخورِ..
فهل ستأخذُها
حكومتكمْ.. كما قيلا؟
إذن
سجِّل.. برأسِ الصفحةِ الأولى
أنا لا أكرهُ الناسَ
ولا أسطو على أحدٍ
ولكنّي.. إذا ما جعتُ
آكلُ لحمَ مغتصبي
حذارِ.. حذارِ.. من جوعي
ومن غضبي

 
ومن قصائده
عابرون في كلام عابر
 

أيها المارون بين الكلمات العابرة
احملوا أسماءكم، وانصرفوا
 
واسحبوا ساعاتكم من وقتنا، وانصرفوا
واسرقوا ما شئتم من زرقة البحر ورمل الذاكرة
وخذوا ما شئتم من صور، كي تعرفوا
أنكم لن تعرفوا
كيف يبني حجر من أرضنا سقف السماء...

2

أيها المارون بين الكلمات العابرة
منكم السيف – ومنا دمنا
منكم الفولاذ والنار – ومنا لحمنا
منكم دبابة أخرى – ومنا الحجر
منكم قنبلة الغاز – ومنا المطر
وعلينا ما عليكم من سماء وهواء
فخذوا حصتكم من دمنا...وانصرفوا
وادخلوا حفل عشاء راقص...وانصرفوا
وعلينا نحن، أن نحرس ورد الشهداء
وعلينا، نحن، أن نحيا كما نحن نشاء

3

أيها المارون بين الكلمات العابرة
كالغبار المر، مروا أينما شئتم ولكن
لا تمروا بيننا كالحشرات الطائرة
فلنا في أرضنا ما نعمل
ولنا قمح نربيه ونسقيه ندى أجسادنا
ولنا ما ليس يرضيكم هنا:
حجر ... أو خجل
فخذوا الماضي، إذا شئتم، إلى سوق التحف
وأعيدوا الهيكل العظمي للهدهد، إن شئتم،
على صحن خزف.
فلنا ما ليس يرضيكم: لنا المستقبل
ولنا في أرضنا ما نعمل.


4

أيها المارون بين الكلمات العابرة
كدسوا أوهامكم في حفرة مهجورة، وانصرفوا
وأعيدوا عقرب الوقت إلى شرعية العجل المقدس
أو إلى توقيت موسيقى المسدس!
فلنا ما ليس يرضيكم هنا، فانصرفوا
ولنا ما ليس فيكم: وطن ينزف شعبا ينزف
وطنا يصلح للنسيان أو الذاكرة...
أيها المارون بين الكلمات العابرة
آن أن تنصرفوا
وتقيموا أينما شئتم،ولكن لا تقيموا بيننا ..
وتموتوا أينما شئتم ولكن لا تموتوا بيننا
فلنا في أرضنا ما نعمل
ولنا الماضي هنا
ولنا صوت الحياة الأول
ولنا الحاضر، والحاضر، والمستقبل.
ولنا الدنيا هنا.....والآخرة
فاخرجوا من أرضنا
من برنا... من بحرنا
من قمحنا....من ملحنا....من جرحنا
من كل شيء، واخرجوا
من ذكريات الذاكرة
أيها المارون بين الكلمات العابرة!

 
 
ومن قصائده
وأنا، وإن كنت الأخير
 
 

وأنا وإن كنت الأخير،
وجدت ما يكفي من الكلمات ...
كل قصيدة رسمٌ
سأرسم للسنونو الآن خارطة الربيع
وللمشاة على الرصيف الزيزفون
وللنساء اللازورد ...!
وأنا سيحملني الطريق
وسوف أحمله على كتفي
إلى أن يستعيد الشيء صورته،
كمـا هيَ،
واسمَه الأصليّ في ما بعد ...
كل قصيدة أمّ
تفتّش للسحابة عن أخيها
قرب بئر المـاء
"
يا ولدي ! سأعطيك البديل
فإنّني حبلى .."
وكل قصيدة حُلم :
"
حلمت بأنّ لي حلما "
سيحملني وأحمله
إلى أن أكتب السطر الأخير
على رخام القبر :
"
نمتُ .. لكي أطير"

 
 
---------- 
 
 

(2) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 10 اغسطس, 2008 05:44 م , من قبل amoo2005
من فلسطين

رحمة الله عليكِ يا درويش

كنت الوجه الثقافي لفلسطين

نسأل الله أن يسكنه فسيح جنانه ..

واستذكر ما قال الدكتور احمد الطيبي برحيل شاعرنا الكبير :


إنهض.. إنهض ..
فلسطين كلها والعرب
تحمل قلوبها إليك .. لتنهض ..

حاصر حصارك .. إقهر مرضك
وانهض..

قم من نومك المؤقت ..
إنتفض ..وانهض

لا تغادرنا قبل أن ترتوي
بقهوة أمك .. وقبل أن
تعود أبداً لحيفا..

الجبل ينتظر .. والزيتون
الوديان تصبو .. والسنديان

"وعندما أغلقوا باب قلبي عليّ
وأقاموا الحواجز فيّ
ومنع التجول .. صار قلبي حارة
وضلوعي حجارة..
واطل القرنفل .. واطل القرنفل"

إذ جاءك الموت قل له:
ليس موعدنا اليوم .. فلتبتعد
وتعال غداً أو بعد غدٍ ..

يا لاعب النرد تسألنا : من أنا ؟
أنت نحن .. كلنا
أنت سرمدية الأسطورة
وجمال فلسطين وعبق العروبة
أنت اللانهاية ..أنت نور النفق

يا لاعب النرد ...
تسألني طفلتي الصغيرة :
من سيلقي عليّ الوردة الحمراء
بعد اليوم ؟

إنهض .. إنهض محمود

فالحاكورة وشجراتها ... زيتونها
وسنديانها تسأل ..
اين رفيق الدرب ..؟

قلت : ما أقساها الحروب.
يموت الجنود ولا يعرفون من انتصر!
فمن سيكتب قصيدة النصر غيرك؟

ما اقساك ايها المرض.
تغفو ولا تعرف حجم الدموع
تغيب فجأة ولا تعرف كم هو الحب لك!
او انك تعرف ..
وكأنك قد مُتُّ قبل الآن....
تعرف هذه الرؤيا، وتعرف أنك
تمضي الى ما لست تعرف، ربما
ما زلت حيّا في مكان ما، وتعرف
ما تريد...
ستصير يوما ما تريد".

إنهض واصرخ في وجهنا :

غبت قليلاً كي أعود .. وأعيش
ولتحيا فلسطين..

فألقي عليكم وردتي الحمراء..

د. أحمد الطيبي


تحياتي

ابو وديع


اضيف في 18 اغسطس, 2008 10:55 ص , من قبل arabic1lan
من فلسطين

أخي أبو وديع
أسأل الله ان يديم عليك الصحة والعافية ويطيل في عمرك.

مشكور جدا على تواجدك وتواصلك الدائم هنا، فحضورك هنا يعطيني شعورا بأن كلينا صاحب البيت، بل انت أكثر اهتماما بالبيت من صاحبه، فلا تغيب عنه لئلا يموت، كما قال شاعرنا المرحوم درويش:
"لماذا تركت الحصان وحيدا؟
لكي يؤنس البيت يا ولدي
إن البيوت تموت إذا غاب سكانها".

حفظك ربي وأبقاك




Add a Comment

<<Home


.
.